تحميل رواية ماكيت القاهرة PDF – طارق إمام

تحميل رواية ماكيت القاهرة PDF

تحميل رواية ماكيت القاهرة PDF – طارق إمام في روايته الجديدة ينقل طارق إمام القارئ إلى القاهرة 2045. والمشروع إنجاز ماكيت للعاصمة المصرية السابقة قبل ربع قرن، جوهره إحياء ذاكرة المدينة. ولأن السؤال لا ينجي من تقاطع واقع - مصيره المحو، مع خيال - يجتاح الأمكنة التي تخلق قاطنيها؛ ستبحث عن ذاتك في مرايا الحكاية. ماذا يحدثُ لو اكتشفت أنك مجرد شخصية روائية تتحكم في مصيرها شخصية روائية أخرى؟ تعيش في ماكيت أكبر من ماكيت اعتبرته، لسنوات طويلة، مدينتك؟ ستكون حتمًا إما أوريجا أو نود أو بلياردو، وستمضي في قراءة روايةٍ هي ماتريوشكا من المدن المتطابقة، كلَّما فضضت مدينة واجهتك مدينة مضادة.وللقارئ أن يتساءل عن شرط الوجود القاسي: ألهذه الدرجة يمكن لمكان متخيل أن يمحو مكاناً حقيقياً؟

بعض اراء القراء:

- ماكيت القاهرة.. كيف يمكن للسيريالية أن تكون بهذه الواقعية وهذا التأثير. تبنى الرواية خطوة بخطوة، تعطي بالقدر المناسب كما تمنع بالقدر المناسب دون أي زيادة او نقصان. ضفيرة ثلاثية من أزمنة مختلفة، أو أن ما ظننا أنها ضفيرة كانت حقيقة ثلاث خصلات من الشعر المنفلت وتتضفرت أمامنا مع تعاقب الفصول، لترى تدريجياً الضفيرة المتشابكة، عرائس الماتريوشكا الزمنية، الأكبر ثم الأصغر ثم الأصغر، والقاهرة هي المكان والزمان والسبب. هنا يختفي الفرق بين الحقيقة والخيال، وبين الأصل والصورة، وبين الحدث وتكراره.

- انتهيت من الرواية وانا اشعر مثل ابطالها اني حكاية شخص لا تنتهي وان حكاية لشخص اخر قد تبدء حيث لا نهاية لتكرار دوما اتحرى الدقة في اختيار الروايات التي اقرأها فأعمل وقت للبحث عن الرواية والكاتب وقد اقرا مراجعات عنها حتى تتملكني رغبة قوية في العثور عليها وقرائتها انطلاقا من مبدا كل واحد منا يروي الحكاية من وجهة نظره ورؤيته حتى وان قرء الجميع نفس الحكاية بحثت عن نص مختلف جديد عند كاتب وسبق ان قرأت له رواية واحدة لاجد نفسي امام نص غريب وعجيب تارة مدهش ومضطرب تارة اخرى يمكن الدهشة في كيف اصفه حقيقة فهو على الارجح لم يعجبني ولكن في نفس الوقت يحتوي على الفقرات والاقتباسات التي تستهويني لماذا لم يعجبني لاني شعرت بالملل وانا في نصف الرواية ولكني تحديت نفسي حتى انهيتها قد لا اكون من اصحاب العقول التي تفهم وتدرك ماذا تعني كل هذه الرموز والاسقاطات التي في الرواية او بعض المقاطع المحورة والمكررة اظن الرواية تبحث عن مخرج لسؤال فلسفي ازلي هل نحن ابطال في نص روائي هل هناك امكانية في تعديل الادوار او قولبتها والاهم ماهي نهاية هذه الرواية من هو المخرج والمؤلف واين هي الكاميرا التي تصور احداث حياتنا اين هم المشاهدون؟

تحميل رواية ماكيت القاهرة PDF – طارق إمام

غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -